Ash'ari-Maturidi ´aqida is the belief of Ahl al-Sunna

User avatar
Posts: 801
Joined: 19 Mar 2011, 11:53

Ash'ari-Maturidi ´aqida is the belief of Ahl al-Sunna

Postby nur.nu » 30 Nov 2011, 07:52

Question:

Can you explain what Ashari and Maturidi is please? I am aware that these were the names given to the followers of Imam Ashari and Imam Maturidi.


Answer:

These two terms refer to the followers of Abu al-Hasan al-Ash‘ari (d. 324/936) and Abu Mansur al-Maturidi (d. 333/944).

The source of our doctrines is the Quran and Sunna, but the great scholars were responsible for giving it some order, coherence and formalness. Certainly, Abu al-Hasan al-Ash‘ari was one of these great scholars and he is accredited with formulating the Aqidah of the Ahl Sunna wal Jama’at. In particular, he lived at a time when many deviant sects were gaining prominence, such as the Mu’tazilas. Abu al-Hasan al-Ash‘ari was instrumental in refuting their claims and doctrines, and was able to do this as he was at one time a Mutazila himself.

Abu Mansur al-Maturidi (d. 333/944) became a similar voice for the Ahl Sunna in Samarqand, (as did Imam Tahawi was in Egypt).

Subsequently, followers of these two great scholars became known as Asharis and Maturidis. Because they both proved and authenticated beliefs of the Ahl Al-Sunnah wa al-Jama’ah by evidences derived from the Quran, the Ahadith of the Messenger of Allah, and by the Ijma’ (consensus) of the Muslims and intellect (sound reasoning), they are known as the real exponents of the Ahl al-Sunnah wa al-Jama’ah.

-----

Source: http://www.islamiccentre.org/index.php? ... &Itemid=88

User avatar
Posts: 801
Joined: 19 Mar 2011, 11:53

Re: Ash'ari-Maturidi ´aqida is the belief of Ahl al-Sunna

Postby nur.nu » 30 Nov 2011, 07:54

The Ash`aris & Maturidis:
Standards of Mainstream Sunni Beliefs

Answered by Shaykh Faraz Rabbani

Question:
Is it true that the Hanbalis were very anti-Ash`ari? I have heard from some people that the beliefs of the Salaf were the beliefs of the “Atharis” and not the Ash`ari/Maturidis and things like interpreting the attributes is not valid. Can you please clarify?


Answer:
In the Name of Allah, Most Merciful and Compassionate

May Allah’s peace and blessings be upon His Messenger Muhammad, his folk, companions, and followers

Walaikum assalam wa rahmatullah,

I pray this finds you in the best of health and spirits.

Yes, there was historically a group of Hanbalis who were quite anti-Ash`ari. Some of them were simply wary of the nuances of scholastic theology (kalam) and feared the impact it may have had on the purity of the beliefs within the Qur’an and Sunna. However, there was also a tendency–certainly not predominant–towards excessive literalism in beliefs and even towards anthropomorphism (affirmation of human attributes to Allah).

The Ash`ari and Maturidi Schools: the Standards of mainstream Sunni beliefs

This is why the scholars considered the prevalent way of the Ash`aris and Maturidis to be the ’standard’ by which anyone’s beliefs would be judged. If these beliefs– whether referred to as “Athari aqida” or anything else–corresponded in content and implications to the beliefs acceptable to the mainstream Sunni schools, then such beliefs were accepted as being within the framework of Ahl al-Sunna; and to the extent that they didn’t, in content or implications, they weren’t.

Imam Ash`ari and Imam Maturidi were from the Salaf

Both Imam Abu’l Hasan al-Ash`ari and Imam Abu Mansur al-Maturidi were from the Salaf (the age of the early Muslims, generally defined as those of the righteous who lived in the first three Centuries after the Prophetic age). Both of these Imams simply defended and upheld the transmitted beliefs of the Qur’an and Sunna, as understood by mainstream Sunni Islam in each generation before them, from the extremes of excessive literalism and excessive rationalism.

Their teachings and methodology were accepted as the standard of mainstream Sunni Islam by clear general consensus of the scholarly community in their own times and in every generation since–a sign of Divine acceptance by clear promise of Allah and His Messenger (Allah bless him and give him peace), for it is a Divine promise that the teachings of His final revelation will be preserved and a Prophetic promise that his Umma will not agree on error.

The Divine Attributes and the way of Consigning (tafwid) the meaning to Allah

When it comes to understanding those Divine Attributes that may appear to indicate some similitude between the Creator and creation, the preferred position of both the Ash`aris and Maturidis is:

[1] Affirming what Allah has affirmed, such as istiwa’ or His Hand or Eyes, not more and not less.
[2] Negating what Allah has decisively negated, which is any similitude whatsoever between the Creator and creation–a negation that the sound intellect readily discerns, and which was affirmed by Allah’s words, “There is absolutely nothing like unto Him.” [Qur'an]
[3] Consigning (tafwid) the specific meaning and details of such matters to Allah Most High.

[Bajuri, Tuhfat al-Murid `ala Jawharat al-Tawhid; Nablusi, Sharh Ida'at al-Dujunna; Abu Mu`in al-Nasafi, Tabsirat al-Adilla; Qari/Abu Hanifa, Sharh al-Fiqh al-Akbar; Maydani/Tahawi, Sharh al-Aqida al-Tahawiyya; Bouti, Kubra al-Yaqiniyyat]

This was the way of the Salaf

This was clearly the way of the pious predecessors (salaf). Their statements of affirmation, which our methodologically-divergent brethren passionately latch onto, were not statements of excessive literalism. Rather, they were simply affirming what Allah has affirmed and strongly condemned those who would negate anything that Allah affirmed (for that entails disbelief, thus the reason why some statements were so firm). However, they did not affirm more than that and did not insist on understanding such affirmations in being “literal” in nature. This is because the literal (i.e. primary) meaning of such matters entails affirming similitude between the Creator and creation and such similitude has been clearly and decisively negated throughout the Qur’an.

What About Figurative Interpretation (ta’wil)?

However, when the need for it arose, some of the early Muslim (salaf) scholars and many of the later Muslim (khalaf) scholars used figurative interpretation to give a meaning to such “apparently problematic” primary texts, using the sound principles of linguistic usage and textual interpretation.

These scholars had clear precedent in the interpretations of many of the Companions of the Prophet (peace and blessings be upon him), most notably Ibn Abbas (Allah be pleased with him), who also engaged in such interpretations when there was need. This is clearly found in many of the very earliest reliable tafsirs of the Qur’an, such as Tafsir al-Tabari, and also in Imam Maturidi’s own tafsir, Ta’wilat Ahl al-Sunna.

The later scholars engaged in figurative interpretation more than the earlier scholars because of the greater prevalence of literalist excesses and the harms these were causing to the laity among the believers.

Does Figurative Interpretation Entail Negation of What Allah Affirmed (ta`til)?

Figurative interpretation doesn’t entail negation of what Allah affirmed in any way whatsoever, because this way, akin to the way of ‘consigning the meaning to Allah’ (tafwid), also entails:

[1] Affirming what Allah has affirmed, such as istiwa’ or His Hand or Eyes.
[2] Negating what Allah has decisively negated, which is any similitude whatsoever between the Creator and creation–a negation that the sound intellect readily discerns, and which was affirmed by Allah’s words, “There is absolutely nothing like unto Him.” [Qur'an]

But it differs in that it

[3] Affirms a meaning to these texts, using the principles of established linguistic usage and sound textual interpretation (such as “Hand” signifying power or favor, as understood from the context). It is very important to note that this figurative interpretation entails affirming a meaning in the sense of affirming what the text signifies–and not an exclusive affirmation of meaning (such that A=B, meaning that text A means B, and nothing else). [For examples of such interpretation, see Shaykh Gibril Haddad's Ibn `Abd al-Salam and Ash`ari Ta'wil.]

The way of figurative interpretation (ta’wil), as exercised by the mainstream Sunni scholars of the Ash`ari and Maturidi schools is an affirmation of what is understood from such expressions, and not an exclusive specification of meaning. Thus, the way of figurative interpretation (ta’wil), which the scholars only resorted to with the utmost of caution when there was genuine need, also entails a consignment of the ultimate meaning to Allah Most High (tafwid). This is an important but subtle matter, so understand!

And Allah alone gives success.

Faraz Rabbani
http://seekersguidance.org/ans-blog/200 ... i-beliefs/

User avatar
Posts: 801
Joined: 19 Mar 2011, 11:53

en:ar:Fatwa by Ulama i Madina: Ash3ari-Maturidi are Ahl al-S

Postby nur.nu » 05 Dec 2011, 09:29

Fatwa by Ulama from Madina acknowledges:
Ash'ari - Maturidi are Ahl al-Sunna


Vi vet ju om att de största tafasir av Koranen är av asha´irah, t.ex. Ibn Kathirs, al-Qurtubis och as-Suyutis. Lägg där till Ibn Hajars sharh på al-Bukhari och an-Nawawis sharh på Muslim, de absolut främsta. Sedan har vi t.ex. al-Qadi ´Iyads sirah, vilken onekligen anses vara en av de bästa, om inte den bästa. Listan kan göras lång.

In a fatawa composed and signed by a group of prominent scholars of "Salafiyyah" it was said clearly and unequivocally:
بل جميع شراح البخاري هم أشاعرة. أهـــ
"In fact, all of the explainers of (Saheeh) Al Bukhari were Ash'aris"

This fatawa was signed by:
1. Dr. Abdul Aziz bin Abdul Fattaah Al Qari: Dean of the Faculty of the Quran at the Islamic University in Madinah, formerly
2. Dr. Muhammad bin Naasir As Suhaybaani: A teacher at the Masjid An Nabawi - the Prophet's Masjid in Madinah
3. Dr. Abdullah bin Muhammad Al Ghunaymaan: Head of Graduate Studies at the Islamic University in Madinah, formerly.

Al Ghunaymaan even went on to say:
هذا جواب سديد صحيح ولا يسع المسلمين إلا ذلك
"This is the right, correct answer. The Musliims cannot accept anything but this."

The fatwa was originally published at islamtoday.net
http://islamtoday.net/search.htm?n&q=%D ... 8A&f=3&t=2

It is not avialabe there at this moment, however it can be viewed on dozins of other sites, e.g.
ikhwan.net : http://www.ikhwan.net/forum/showthread. ... B%C8%C7%CA
muslim.net : http://www.muslm.net/vb/showthread.php?t=173453&page=3
cb.rayaheen.net : http://cb.rayaheen.net/showthread.php?tid=13123

The latter (a well reknowned sufi site) has an addition writted by a non-ash3ari (!) who composed a very lon glist of Ulama trhroughout times who subscribed to the Ash3ari-Maturidi creed.

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
فقد قرأت في موقع الشيخ سلمان العودة ( الإسلام اليوم ) فتوى لبعض المشايخ في أن الأشاعرة والماتريدية من أهل السنة والجماعة , فأحببت أن أعلق على تلك الفتوى .
وقبل التعليق أورد نص الفتوى كما هي في الموقع :
العنوان : الأشاعرة والماتريدية من أهل السنة والجماعة
المجيب : جمع من العلماء التصنيف : الفهرسة/ العقائد والمذاهب الفكرية/الأديان والمذاهب الفكرية المعاصرة التاريخ : 29 /06/1427هـ
السؤال :
ما حكم التعامل مع المخالف لعقيدة السلف الصالح كالأشاعرة والماتريدية ومن نحا نحوهم والتعاون معهم على البر والتقوى والأمور العامة وهل يحرم العمل معهم سواء كانت الإدارة لنا وهم يعملون تحتنا أو العمل تحت إشرافهم؟ وهل هم من الفرق الضالة الاثنتين والسبعين؟ وهل التعامل معهم يعد من باب تولي غير المؤمنين؟.
الجواب :
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
فجواباً على ذلك نقول: الأشاعرة والماتريدية قد خالفوا الصواب حين أولوا بعض صفات الله سبحانه. لكنهم من أهل السنة والجماعة، وليسوا من الفرق الضالة الاثنتين والسبعين إلا من غلا منهم في التعطيل، ووافق الجهمية فحكمه حكم الجهمية. أما سائر الأشاعرة والماتريدية فليسوا كذلك وهم معذورون في اجتهادهم وإن أخطأوا الحق.
ويجوز التعامل والتعاون معهم على البر والإحسان والتقوى، وهذا شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله قد تتلمذ على كثير من العلماء الأشاعرة، بل قد قاتل تحت راية أمراء المماليك حكام ذلك الزمان وعامتهم أشاعرة، بل كان القائد المجاهد البطل نور الدين زنكي الشهيد، وكذا صلاح الدين الأيوبي من الأشاعرة كما نص عليه الذهبي في سير أعلام النبلاء، وغيرهما كثير من العلماء والقواد والمصلحين، بل إن كثيراً من علماء المسلمين وأئمتهم أشاعرة وماتريدية، كأمثال البيهقي والنووي وابن الصلاح والمزي وابن حجر العسقلاني والعراقي والسخاوي والزيلعي والسيوطي، بل جميع شراح البخاري هم أشاعرة وغيرهم كثير، ومع ذلك استفاد الناس من عملهم، وأقروا لهم بالفضل والإمامة في الدين، مع اعتقاد كونهم معذورين فيما اجتهدوا فيه وأخطأوا، والله يعفو عنهم ويغفر لهم. والخليفة المأمون كان جهمياً معتزلياً وكذلك المعتصم والواثق كانوا جهمية ضُلاَّلاً. ومع ذلك لم يفت أحد من أئمة الإسلام بعدم جواز الاقتداء بهم في الصلوات والقتال تحت رايتهم في الجهاد، فلم يفت أحد مثلاً بتحريم القتال مع المعتصم يوم عمورية، مع توافر الأئمة في ذلك الزمان كأمثال أحمد والبخاري ومسلم والترمذي وأبي داود وعلي بن المديني ويحيى بن معين وأضرابهم من كبار أئمة القرن الهجري الثالث. ولم نسمع أن أحداً منهم حرم التعامل مع أولئك القوم، أو منع الاقتداء بهم، أو القتال تحت رايتهم. فيجب أن نتأدب بأدب السلف مع المخالف.
والله أعلم وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
د. عبد العزيز بن عبد الفتاح القارئ / عميد كلية القرآن في الجامعة الإسلامية سابقًا
د. محمد بن ناصر السحيباني / المدرس بالمسجد النبوي
د. عبد الله بن محمد الغنيمان / رئيس قسم الدراسات العليا بالجامعة الإسلامية سابقا
الذي علق على الفتوى قائلاً:
"هذا جواب سديد صحيح ولا يسع المسلمين إلا ذلك، ولم يزل الخلاف يقع في صفوف العلماء، ولم يكن ذلك مسبباً لاختلاف القلوب والتفرق، وقصة الصحابة لما ذهبوا إلى بني قريظة معروفة مشهورة وغيرها، قاله عبد الله بن محمد الغنيمان. تحريراً في 22/4/1427هـ ) انتهت الفتوى

التعليق :

بادئ ذي بدء أقول : لست أشعريا ولا ماتريديا بل على مذهب أهل الحديث وطريقتهم ولا أبغي بذلك بديلا ولا عنه تحويلا .
ولكني مع ذلك أقول : إنه من بعد ظهور مذهب الإمام أبي الحسن الأشعري والإمام أبي منصور الماتريدي لا تكاد تجد أحدا من أهل العلم من المفسرين والمحدثين والفقهاء والأصوليين والمتكلمين وأهل اللغة والمؤرخين والقادة والمصلحين وغيرهم إلا وهم أشاعرة أو ماتريدية فعلى سبيل المثال لا الحصر :
من أهل التفسير وعلوم القرآن :
القرطبي وابن العربي والرازي وابن عطية والمحلي والبيضاوي والثعالبي وأبو حيان وابن الجزري والزركشي والسيوطي والآلوسي والزرقاني والنسفي والقاسمي وغيرهم كثير
ومن أهل الحديث وعلومه :
الحاكم والبيهقي والخطيب البغدادي وابن عساكر والخطابي وأبو نعيم الأصبهاني والقاضي عياض وابن الصلاح والمنذري والنووي والعز بن عبد السلام والهيثمي والمزي وابن حجر وابن المنير وابن بطال وشراح الصحيحين , وشراح السنن , والعراقي وابنه وابن جماعة والعيني والعلائي وابن فورك وابن الملقن وابن دقيق العيد وابن الزملكاني والزيلعي والسيوطي وابن علان والسخاوي والمناوي وعلي القاري والبيقوني واللكنوي والزبيدي وغيرهم كثير
ومن أهل الفقه وأصوله :
فمن الحنفية :
ابن نجيم والكاساني والسرخسي والزيلعي والحصكفي والميرغناني والكمال بن الهمام والشرنبلالي وابن أمير الحاج والبزدوي والخادمي وعبد العزيز البخاري وابن عابدين والطحطاوي وغيرهم كثير
ومن المالكية :
ابن رشد والقرافي والشاطبي وابن الحاجب وخليل والدردير والدسوقي وزروق واللقاني والزرقاني والنفراوي وابن جزي والعدوي وابن الحاج والسنوسي وابن عليش وغيرهم كثير
ومن الشافعية :
الجويني وابنه والرازي والغزالي والآمدي والشيرازي والاسفرائيني والباقلاني والمتولي والسمعاني وابن الصلاح والنووي والرافعي والعز بن عبد السلام وابن دقيق العيد وابن الرفعة والأذرعي والإسنوي والسبكي وابنه والبيضاوي والحصني وزكريا الأنصاري وابن حجر الهيتمي والرملي والشربيني والمحلي وابن المقري والبجيرمي والبيجوري , وابن القاسم وقلوبي وعميرة والغزي وابن النقيب والعطار والبناني والدمياطي وآل الأهدل وغيرهم كثير
ومن أهل التواريخ والسير والتراجم :
القاضي عياض والمحب الطبري وابن عساكر والخطيب البغدادي وأبو نعيم الأصبهاني وابن حجر والمزي والسهيلي والصالحي والسيوطي وابن الأثير وابن خلدون والتلمساني والصفدي وابن خليكان وغيرهم كثير
ومن أهل اللغة :
الجرجاني والغزويني وابن الأنباري والسيوطي وابن مالك وابن عقيل وابن هشام وابن منظور والفيروزآبادي والزبيدي وابن الحاجب والأزهري وأبو حيان وابن الأثير والجرجاني والحموي وابن فارس والكفوي وابن آجروم والحطاب والأهدل وغيرهم كثير
ومن القادة :
نور الدين الشهيد وصلاح الدين الأيوبي والمظفر قطز والظاهر بيبرس وسلاطين الأيوبيين والمماليك , والسلطان محمد الفاتح وسلاطين العثمانيين وغيرهم كثير
كل أولئك أشاعرة أو ماتريدية وهم طائفة قليلة من المشهورين منهم ولو أردنا أن نعدد لطال بنا المقام ومن أراد المزيد فعليه بكتب التراجم والسير والتاريخ
بل لو أردنا أن نعدد من لم يكن أشعريا أو ماتريديا - من غير الحنابلة - لما استطعنا أن نعد بقدر الأصابع , وفي الجملة فإن الحنفية ماتريدية إلا ما ندر , والمالكية والشافعية أشعرية إلا ما ندر , والحنابلة أثرية إلا ما ندر
فإذا كان أولئك الأئمة الذين ذكرناهم - وغيرهم كثير ممن لم نذكرهم – مبتدعين ضالين خارجين عن أهل السنة والجماعة ومن الفرق الهالكة ومن المتوعدين بالنار , أو كان ما هم عليه بدعة وضلالة وخروج عن السنة والجماعة ومتوعدون بسببه بالهلاك والنار فواخسارة الإسلام والمسلمين .
إن قول المشايخ : إن الأشاعرة والماتريدية من أهل السنة والجماعة أمر لا ريب فيه فإن الأشاعرة والماتريدية هم نقلة الدين فالطعن فيهم طعن في الدين , فكما نقول : الصحابة نقلة الدين والطعن فيهم طعن في الدين كذلك نقول في الأشاعرة والماتردية : هم نقلة الدين والطعن فيهم طعن في الدين .
ومع وجود بعض الاختلافات بين مذهب الأشاعرة والماتريدية ومذهب أهل الحديث فقد ذكر طائفة من أهل الحديث والحنابلة أن الأشاعرة والماتريدية من أهل السنة الجماعة , ولنذكر منهم على سبيل المثال :

1-الإمام محمد بن إبراهيم ابن الوزير اليماني :
حيث قال رحمه الله في العواصم والقواصم 3 /331 :
( مذهب أحمد بن حنبل وأمثاله من أئمة الحديث وهم طائفتان :
الطائفة الأولى : أهل الحديث والأثر وأتباع السنن والسلف الذين ينهون عن الخوض في علم الكلام ...
ثم قرر مذهب أهل الحديث وهو أن حقيقة الصفات وكنهها مما استأثر الله بعلمه , ثم ذكر كلام الغزالي في كتابه إلجام العوام في تقرير عقيدة السلف , ثم تكلم في النهي عن علم الكلام كل ذلك في صفحات طويلة جدا
ثم قال 4/118 :
هذا آخر ما أردت الإشارة إليه من جملة عقائد المحدثين وهم الطائفة الأولى
الطائفة الثانية : أهل النظر في علم الكلام والمنطق والمعقولات وهم فرقتان :
أحدهما : الأشعرية ...
والفرقة الثانية من المتكلمين منهم : الأثرية كابن تيمية وأصحابه فهؤلاء من أهل الحديث لا يخالفونهم إلا في استحسان الخوض في الكلام وفي التجاسر على بعض العبارات وفيما تفرد به من الخوض في الدقائق الخفيات والمحدثون ينكرون ذلك عليهم لأنه ربما أدى ذلك إلى بدعة أو قدح في الدين ) اه ثم ساق كلام الإمام ابن تيمية من التدمرية

http://cb.rayaheen.net/showthread.php?tid=13123

google search string:
https://www.google.com/search?q=%D8%A7% ... 59&bih=444

Return to General | Allmänt

Who is online

Users browsing this forum: No registered users and 1 guest